آخر الموضوعات;

الاثنين، 20 فبراير، 2012

بالوثائق الذهب المصرى .. ثروة غامضة

تذكر تقارير مقدمة من متخصصين فى التعدين فى هيئة الثروة المعدنية أن ذات الهيئة لا تقوم بمتابعة ميدانية دائمة للنشاط الحقلى لشركات إنتاج الذهب فى مصر مثل شركتى السكرى وحمش مصر لمناجم الذهب، وذلك لعدم وجود مجموعة عمل تمثل الهيئة. وتشتمل  المتابعة الميدانية  التعرف على الصخور الحاملة للذهب  فى منطقة المنجم ومتوسط محتوى الذهب فيها، ثم تتبع المراحل السطحية و تحت سطحية  لاستخراج الخامات الحاملة للذهب، ونقلها الى الكسارات وتكسيرها وجرشها، ومتابعة عملية استخلاص الذهب، وكمية الذهب التى يتم استخلاصها، وكمية الذهب الموجودة فى النفايات  بعد عمليات الاستخلاص. ولقد أقتصر دور رقابة الهيئة على تلك الشركات فقط علي حضور مندوب لهيئة الثروة المعدنية أثناء العمليات النهائية لصب الذهب وتحديد وزنة والتوقيع علي محضر الصهر. واحيانا لايحضر المندوب عملية الصب لعدم وجود سيارة تنقله من موقعه إلى موقع عمل الشركة، فيقوم بالتوقيع على محضر الصب فى اى وقت اخر. أما خارج أيام عمليات صب الذهب فلا يدري أحد ما يدور داخل مناجم هذه الشركات لأنه غير مسموح لأي أحد من هيئة الثروة المعدنية بالدخول فى مناطق أنتاج الذهب  لهذة الشركات.
وكل ما تعرفة الهيئة عن نشاط شركات انتاج الذهب يأتي عن طريق تقارير غير منتظمة. ولا تتضمن التقارير الشهرية أى معلومات عن تاريخ وسعر بيع اوقية  الذهب الذى يتم انتاجة من مناجم السكرى او حمش  كذلك لاتضم تلك التقارير اى معلومات عن الفضة التى يتم انتاجها مع الذهب. 
شركة  السكرى لمناجم الذهب : 
ومن امثلة الاستفسارات المطلوب ايضاحها   فى التقارير التى تقوم باعدادها الإدارة العامة لمتابعة الشركات عن النشاط التعدينى  لشركة السكرى لمناجم الذهب ولا يتم التعليق عليها  : 
-    فى تقرير  شهريناير 2011 : تم ذكر أن الخام المستخرج من المنطقة الثانية 213822 طن بنسبة تواجد ذهب 0.47 جرام فى الطن أما بالنسبة للمنطقة Stage 1 بلغت كمية الخام المستخرج 627244 طن بنسبة تواجد 1.22جرام فى الطن. بينما النفايات المذكورة فى نفس التقرير 183762 طن تحتوى على ذهب بنسبة 0.69 جرام فى الطن. بالإضافة إلى وجود 2.85 مليون طن نفايات بنسبة تواجد للذهب فيها 0.52 جرام فى الطن هذا معناه أن طريقة الاستخلاص ليست عالية الكفاءة لأنه يتم استخراج  50% من الذهب الموجود فى الخام. 
كذلك يجب معرفة كميات الخام التي تم إستخرجها لإستخلاص الذهب منها ومتوسط وجود الذهب فيها  وكمية الذهب التى تم  استخراجها  منها وذلك للحكم علي كفاءة طريقة رش الكومة لإستخلاص الذهب حيث أن متوسط الذهب في الصخور الحاملة للذهب قبل الرش هو حوالي 1.22 جرام/ طن او اقل بينما النفايات الناتجة تحتوي علي 0.69 جرام فى طن أي أن كفاءة هذه الطريقة تصل أحيانا إلي أقل من 50% لإستخلاص الذهب. وكيف يتم إستخراج خام حامل للذهب بنسبة 0.47 جرام/طن بينما النفايات تحتوي علي ما بين 0.69 – 0.53 جرام/طن مطلوب تفسير ذلك. وهل يتم إعادة إستخلاص الذهب من النفايات الناتجة من عمليات إستخلاص الذهب خصوصا وأنها تحتوي علي حوالي 0.5 جرام/ طن فإذا لم يكن مخططا إعادة إستخلاص الذهب منها مرة ثانية فيعتبر هنا إهدار وسوء إستغلال للثروة المعدنية ويجب تعديل طريقة الإستخلاص.
كما ان وجود متابعة حقلية سوف يؤدي إلي تفسير لماذا إرتفع سعر إنتاج أوقية الذهب مثلا إلي 617 دولار بإرتفاع قدره 213 % عن المعدل الموجود في دراسة الجدوي. 
 ولكن لا يوجد تعليق حتى على التقارير الفنية الواردة من شركات إنتاج الذهب الى الادارة العامة لمتابعة الشركات  اى ان الادارة العامة لمتابعة الشركات  لاتقوم بالمتابعة الحقلية لشركات إنتاج الذهب ولا حتى تقوم  بفحص ودراسة التقارير الواردة اليها من تلك الشركات.
 وهناك تساؤل مهم يجب طرحة الان وهو  لماذا لايذكر كميات  الفضة التى يتم انتاجها مع الذهب  فى تقارير الإدارة العامة لمتابعة الشركات.
وبمتابعة التقارير الفنية لشركة  السكرى لمناجم الذهب الموجودة على الشبكة الالكترونية اتضح ان الشركة لديها معلومات و تقارير فنية تختلف عن تلك الموجودة بهيئة الثروة المعدنية والسؤال هنا: من الذى يرسل التقارير الفنية للهيئة عن النشاط  التعدينى لشركة  السكرى لمناجم الذهب؟ ولماذا هذا التعارض فى المعلومات؟
- فعلى سبيل المثال  اظهر تقرير اكتوبر 2010 لشركة عمليات  السكرى لمناجم الذهب: انة  تم انتاج 6371 اوقية ذهب بالاضافة الى انتاج 224 اوقية فضة بينما  اشار تقرير الهيئة  عن نفس الشهر انتاجا للذهب قدرة 13180 اوقية، ولانعرف من هو الرقم الصحيح وهذا معناه التخبط والاستهتار
- اظهر تقرير نوفمبر 2010  لشركة عمليات  السكرى للمناجم الذهب: 
انة  تم انتاج  ا14663 اوقية ذهب بالاضافة الى انتاج 425 اوقية فضة بينما  اشار تقرير الهيئة  عن نفس الشهر انتاج قدرة 19031 اوقية ذهبب انخفاض قدرة 29% عن البرنامج الموضوع كذلك لم يشرتقرير الهيئة الى انتاج  الفضة مع هذا الذهب.
-    اظهر تقرير ديسمبر 2010  لشركة عمليات  السكرى للمناجم الذهب:
   بانة  تم انتاج  14095 اوقية ذهب بالاضافة الى انتاج  653   اوقية فضة بينما  اشار تقرير الهيئة  عن نفس الشهر انتاج قدرة 20978 اوقية ذهب بانخفاض قدرة 22% عن البرنامج الموضوع كذلك لم يشرتقرير الهيئة الى انتاج  الفضة مع هذا الذهب.
-    اظهر تقريريناير2011  لشركة عمليات  السكرى للمناجم الذهب:
انة  تم انتاج  13524 اوقية ذهب بالاضافة الى انتاج 1068 اوقية فضة بينما  اشار تقرير الهيئة  عن نفس الشهر انتاج قدرة 15150 اوقية ذهب بانخفاض قدرة 25 % عن البرنامج الموضوع كذلك لم يشرتقرير الهيئة الى انتاج  الفضة مع هذا الذهب كما بلايراد بيع الذهب خلال هذا الشهر 18,3 مليون دولار بانخفاض قدرة 15 % عن الخطة الموضوعة وذلك لترقب حركة اسعار الذهب فى الاسواق العالمية حيث يتراوح سعر الاوقية بين 1000 الى 1356 دولار للاوقية. بلغ بيع إيراد الذهب خلال شهر ديسمبر 19.6 مليون دولار حيث يتراوح سعر الأوقية من 1359 – 900 دولار ( أين التعليق على هذا السعر) لأن خلال تلك الفترة لم يصل سعر أوقية الذهب إلى مستوى 900 دولار فما هو المقصود بتلك العبارة الواردة فى تقرير شهر يناير 2011 للإدارة العامة لمتابعة الشركات.
 و هناك تساؤل مهم يجب طرحة وهو  لماذا ارتفع سعر تكلفة أنتاج أوقية الذهب إلى 617 دولار وهو أعلى من البرنامج الموضوع بنسبة 213%  وذلك خلال شهر اكتوبر 2010(تقرير شهر ديسمبر 2010 الإدارة العامة لمتابعة الشركات) بينما بلغ تكلفة إنتاج أوقية الذهب 456 دولار خلال شهر نوفمبر 2010 وهو أعلى من الميزانية المقترحة بنسبة 53%.  وبلغت تكلفة إنتاج أوقية الذهب 461 دولار خلال شهر ديسمبر 2010 وهو أعلى من الميزانية الموضوعة بنسبة 42%.


إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير