آخر الموضوعات;

السبت، 2 يونيو 2012

مشاهد من قاعة محاكمة مبارك

ما أن أصدرت محكمة جنايات القاهرة صباح اليوم حكما بالمؤبد على الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته، الحبيب العادلي بالمؤبد حتى انفجر المئات ممن حضروا المحكمة بالهتاف صارخين: الشعب يريد تطهير القضاء، إحتجاجا على قرار القاضي عدم الحكم على مبارك بالإعدام، بالإضافة الى تبرئة نجليه
وبدأ القاضي جلسة النطق بالحكم على مبارك وبقية المتهمين بالمناداة على اسمائهم الواحد تلو الاخر. وحكمت المحكمة بالبراءة على نجلي مبارك، علاء وجمال. كما حكمت ببراءة مبارك ونجليه من تهمة الفساد بسبب تقادم التهمة، بالإضافة الى ذلك، قضت المحكمة أيضا ببراءة معاوني العادلي الستة المتهمين في نفس القضية
وحصلت اشتباكات داخل المحكمة بعد النطق بالاحكام كما شهدت قاعة المحكمة هرجا كبيرا وأخذت مجموعات تردد أن "الشعب يريد تطهير القضاء". أصدر النائب العام قراراً بنقل مبارك فور صدور الحكم عليه بالسجن المؤبد إلى مستشفي سجن طره بدلاً من عودته الى مستشفى المركز الطبي العالمي الذي أقام فيه مبارك طوال فترة محاكمته .
وأكد القاضي في محضر الجلسة قائلا: "لم يهدأ لنا بال ولن يغمض لنا جفن طوال ما يزيد عن مائة يوم منذ بداية المرافعة وحتى بداية اليوم، ونقول حكمنا يا ربي ما نطقت به ضمائنا وألسنتنا فأنت يا رب الحق كله، فننطق عليكم بالحق". وتابع: "الله أوحى الى شعب مصر البواسل مع ملائكة الحق بمطالبة ساستهم وحكامهم ومن تربع على عرش النعمة والثراء والسلطة أن يوفروا لهم لقمة العيش لتطعمهم بالجوع وتطفىء ظمأهم بشربة ماء".
وأشار بالقول: "هؤلاء المتهمين انعدمت ضطائرهم وعمت عيونهم التي في صدورهم. أحيلت الدعوى الى المحكمة لتحاكم رأس الدولة ومن شغلوا المناصب العليا بالإتهامات المنسوبة إليهم". وقال القاضي: "3 اغسطس 2011 كان يوما مشؤوما ومنذ ذلك التاريخ أخذنا على أنفسنا عهدا بالحق والعدل أن نؤدي الأمانة الى أهلها وأن نحكم بالعدل كما كنا لا نفرق بين هذا وذاك. ولم يشغلنا سوى أن تكون هذه المحاكمة التاريخية تكون حقا، لنعطي الحق لأصحابه مهما كان كبيرا أو صغيرا"
علاء يترقب الحكم
عدلى فايد يبكى

إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير