آخر الموضوعات;

الأربعاء، 16 يناير 2013

ذكرى ميلاد جمال عبد الناصر ,, شوكة قى عين الاخوان والارهابين

حضرت أعداد كبيرة اليوم أمام ضريح الزعيم الراحل جمال عبدالناصر صباح اليوم الثلاثاء، وذلك لإحياء ذكرى ميلاده الـ95
ولد جمال عبد الناصر حسين - ثاني رؤساء مصر - في 15 يناير 1918، وتولى السلطة من سنة 1954، بعد الرئيس محمد نجيب، إلى وفاته في 28 سبتمبر سنة 1970 وهو أحد قادة ثورة 23 يوليو 1952.
وشجع عبد الناصر، عدد من الثورات في أقطار الوطن العربي وعدد من الدول الأخرى في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، كما كان له دور قيادي وأساسي في تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية في سنة 1964 وحركة عدم الانحياز الدولية.
ويعتبر عبد الناصر، من أهم الشخصيات السياسية في الوطن العربي وفي العالم النامي للقرن العشرين، والتي أثرت تأثيرًا كبيرًا في المسار السياسي العالمي. 
حت شعار "عبد الناصر قالها زمان.. الإخوان ملهمش أمان"، أحيا المئات من محبى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ظهر اليوم الثلاثاء، ذكرى ميلاده الـ92، بضريحه بشارع الخليفة المأمون بجوار مقر وزارة الدفاع، وسط حزن ودموع من مؤيديه الذين قرأوا له الفاتحة، ووضعوا أكاليل الزهور على قبره، كما أذاعوا عددًا من الأغانى الخاصة بثورة 25 يناير.
عداء الاخوان وحقدهم على جمال عبدالناصر (الذي نحتفل اليوم بذكرى مولده 15/ 1/ 1918) لا يعرف حدودا وهم واصلوا منذ اكثر من ستة عقود حملة تشويه واساءة واغتيال معنوي وسياسي له ولم يكونوا قد وصلوا الى الحكم بعد (وربما لم يكن في خيالهم حتى انهم سيتمكنون من الامساك بها وخصوصا في مصر لكن الرياح المحلية والاقليمية وخصوصا الاميركية جاءت بما تشتهي سفنهم)، ما بالك انهم الان قد باتوا في صدارة المشهد ولم يضيعوا لحظة واحدة بعد «انتصارهم» (الذي سيكتشفون لاحقا انه انتصار بطعم الهزيمة وخصوصا بعد ان تنكروا لوعودهم ولم يفوا بعهودهم وراحوا يتصرفون وكأن مصر عزبة لهم) فأداروا معركة تصفية حسابات مع عبدالناصر شخصياً ومع ثورة 23 يوليو خصوصاً, حيث لم يكد الرئيس الاخواني يجلس في قصر الاتحادية (30/ 6/ 2012) حتى جاءت ذكرى الثورة بعد ثلاثة اسابيع, فاذا به يُبدي ازدراء لها ولزعيمها الخالد ولم يكلف نفسه عناء الاشارة اليها أو التنويه بدورها في نقل المجتمع المصري الى افاق التطور والحرية والكرامة ومجانية التعليم (الذي استفاد موسى منه شخصياً) كذلك في توزيع الاراضي الزراعية على الفلاحين (وعائلة مرسي منهم) زد على ذلك التصنيع وبناء السد العالي وغيرها من المنجزات التي ما يزال المصريون الفقراء ومَنْ انتمنى منهم الى الطبقة الوسطى (أو ما تبقى منها) يحنون اليها.


رغم كل «الاذى» الأميركي والاستعماري الغربي الذي لحق بعبدالناصر شخصياً ومشروعه القومي النهضوي التحرري وصولاً الى الضربة الموجعة بل القاصمة في 5 حزيران 1967, فإن عليهم الان أن يتوقفوا عن استهبال الجمهور واستعباطه والاقلاع عن محاولاتهم المعروفة لإلغاء عقول الناس وإلباس خطابهم عباءة الدين, وبخاصة بعد أن انكشفت علاقتهم بالاميركيين وتهافت شعارهم التعبوي الذي «نسوه» منذ عامين «خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد سوف يعود».
ويجيبوا على الاسئلة الكبيرة التي ما تزال بغير أجوبة يواصل «الاخوان» التهرب منها.
ماذا عن اسرائيل وكامب ديفيد وفلسطين من النهر إلى البحر، الوقف الإسلامي الذي لا يجوز التنازل عنه أو التفريط به.. ورأس الحية الاميركية؟ وأين وصل مشروع النهضة الذي جاء مرسي على جناحيه؟ دون اهمال عدم اعتذار الاخوان عن «الفرية» التي الصقها عصام العريان مؤخرا بجمال عبدالناصر التي اراد من خلالها هذا الاخواني، التقرب الى اليهود والصهيونية بادعائه - كذبا وافتراء- ان عبد الناصر طرد اليهود من مصر، وهم (الاخوان المسلمون) يدعونهم للعودة الى «وطنهم»!!
سلام على جمال عبدالناصر (الذي عرف الاخوان وعرّفهم).. يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيّا.

إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير