آخر الموضوعات;

الخميس، 12 ديسمبر، 2013

هيكل وعبدالناصر صورة نادرة

يقول هيكل: بعد أن قامت الثورة كان عبد الناصر على علاقة بعدد كبير من الصحفيين، وفى النهاية وبالاختيار الحر وعن طريق الممارسة ازددت قربا منه، وهذا أمر أعتز به، وهو بهذا لم يخصنى بوضع استثنائى ولكنه ألقى على مسئولية استثنائية، وفعل ذلك إحساسا منه بأنى أؤدى دورا فى نظامه، وأنا تبعا لذلك لم أحصل على امتيازات مادية، وكنت مقيدا أيام عبد الناصر وحتى وقت أن تركت الأهرام بالحد الأدنى للمرتبات فى مصر وهو خمسة آلاف جنيه سنويا دون أى زيادة
وعندما بنينا الأهرام لم نلجأ إلى الدولة لكى نعامل معاملة خاصة أو نطلب استثناء من قانون البناء، وبنينا الأهرام فى ظل قانون الشركات المساهمة، وكان رأيى أننا بذلك نقدم نموذجا جديدا فى إدارة المال العام، والأهرام لم يكن ملكى لكنى كنت أنظر إليه على أنه مسئوليتى وأعطيه كل جهدى، وكان قصدى من ذلك معالجة الخلل الناشئ فى مفهوم الملكية الاجتماعية.
 كنت أعتبر أن الأهرام يجب أن يكون نموذجا فى كل شىء بما فى ذلك الإدارة العلمية، وقد أعجب عبد الناصر بذلك متمنيا لو كانت مؤسسات الدولة كلها تدار بالطريقة التى يدار بها الأهرام، وبعد أن زار عبد الناصر المبنى كان يتحدث فى كل مكان عن الأهرام، ويقول: إنه سعيد جدا لأن مشروعا نجح فى مصر ويتمنى أن تنجح كل المؤسسات كما نجح الأهرام.

إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير