آخر الموضوعات;

الأحد، 5 يناير، 2014

طلاق اوباما وزوجته ميشيل

وفقا لموقع "فيستي رو" فإن ميشيل أوباما قررت إلغاء إقامة زوجها في منزلهما في مدينة شيكاغو، وذلك بعد 21 عاما من حياتهما الزوجية المشتركة. كما أن العلاقة بين الزوجين بدأت تتوتر منذ سنوات، لكنهما قررا مواصلة العلاقة من أجل أطفالهما، ولكي لا تتأثر حياة باراك أوباما السياسية.
و يؤكد موقع "National Enquirer"، أن الرئيس وزوجته ميشيل أوباما ينامان في غرفتين منفصلتين في البيت الأبيض.
مصدر مقرب من العائلة قال إن ميشيل أوباما التقت بفريق من المحامين وأخبرت زوجها برغبتها في العيش منفصلة. كما أشار المصدر إلى أن الغضب ينتاب زوجة الرئيس الأمريكي لإحساسها "بالإهانة على مرأى من العالم كله"، وأنها أخبرت باراك أوباما أنها لن تستطيع التحمل أكثر من ذلك، في إشارة إلى الصور التي التقطت للرئيس الأمريكي وهو يلاطف رئيسة وزراء الدنمارك هيله تورنينغ شميت أثناء مشاركتهما في مراسم تأبين الزعيم الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا.
سبق لباراك أوباما أن جرح مشاعر زوجته، لكن ما يميز الموقف في جنوب إفريقيا هو أنه علني، "إذ رأى العالم أن الرئيس لا يحترم زوجته بتاتا"، علما أن ميشيل أوباما لم تعمل على إثارة أي مشكلة مع زوجها أمام الجميع، لكنها ما أن عادت إلى البيت الأبيض "حتى انفجرت خلف الأبواب المغلقة".

إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير