آخر الموضوعات;

السبت، 20 سبتمبر، 2014

أعلى سارية علم بجدة استغرقت 12 شهراً بارتفاع170 مترًا

تدشن السعودية ضمن احتفالاتها بالعيد الوطني الـ "84" في الثالث والعشرين من سبتمبر الجاري، مشروع ميدان خادم الحرمين الشريفين بجدة، حيث يضم المشروع أعلى سارية علم في العالم بارتفاع بلغ 170مترًا، والذي سيحمل راية التوحيد في موقعه المتميز بوسط المدينة، وكذلك مجسم لشعار المملكة "السيفين والنخلة" على كامل مساحة الميدان والتي تتجاوز 26 ألف متر مربع.
وتبلغ مساحة العلم الذي ترفعه السارية 1635متراً مربعاً، ووزنه 570 كيلوغراماً، في حين يناصف العلم بمساحته المرافق الموجودة حول السارية من مجسمات بيوت تحاكي البناء الحجازي، ومساحات مزروعة تبلغ 9 آلاف متر مربع، وتحيط بساريته 13 إضاءة خاصة تمثل عدد مناطق المملكة.
 و استغرق العمل في المشروع أكثر من 12 شهراً استخدمت فيه أحدث التقنيات العالمية في الهندسة، حيث استعانت مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية، والتي تبنت تنفيذ هذا المشروع كهدية للوطن، بعدد من الشركات الاستشارية والهندسية والتصميم والمقاولين لإنجاز هذا المشروع العملاق، والتي يصل عددها إلى أكثر من 42 شركة ومكتباً استشارياً وهندسياً ومقاولاً 
وتم استخدام عدة أنظمة، وتقنيات حديثة من بينها وحدة للحمل والتحكم في دوران العلم حسب اتجاه الرياح، ونظام قياس اتجاه سرعة الرياح ونسبة الرطوبة وشدة المطر، ونظام الإنارة التحذيري للطائرات، ونظام امتصاص الاهتزازات الناتجة عن سرعة الرياح مع الاحتفاظ بثبات سارية العلم، ونظام مقاومة الحريق داخل سارية العلم، بالإضافة إلى اعتماد نظام متكامل لإضاءة خاصة أثناء المناسبات الوطنية.
يصل وزن سارية العلم لـ 500 طن، وهي مصنوعة من الحديد على شكل أسطواني يختلف قطرها من قطر أكبر في القاع إلى قطر أقل عند القمة، ومكونة من 12 قطاعاً جميعها محكمة بمسامير يصل مجموعها إلى 1500 مسمار، كما تصل مساحة قاعدة العلم إلى 200 متر بسمك مترين ونصف المتر، وهي مرتكزة على 16 دعامة بعمق 28 متراً، وتم تنفيذها بالاتساع الكافي لتحوي الخدمات الخاصة بالمشروع وإمكانية الصعود إلى أعلى السارية لعمل أي صيانة مطلوبة.

إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير