آخر الموضوعات;

السبت، 17 يناير، 2015

فاتن حمامة ..عصر من الحب والجمال

  1. فى يوم 27 مايو عام 1931 كانت مصر على موعد مع العظمة والمجد.. على موعد مع ميلاد طفلة سيكون لها أكبر الأثر فى تشكيل ذائقة المصريين ووجدانهم، إذ ولدت فى هذا اليوم السيدة فاتن، فأشرقت الشاشة بنور إبداعها، وعلم الناس أن عباقرة مصر فى ازدياد.
    ظهرت فاتن حمامة على شاشة السينما للمرة الأولى حين اختارها محمد كريم «1896/ 1972» مخرج أفلام عبدالوهاب، لتشارك بدور صغير فى فيلم «يوم سعيد/عرض فى 15 يناير 1940»، وكان «كريم» قد نشر إعلانا فى الصحف عن حاجته إلى طفلة صغيرة، فأرسل والد فاتن صورتين لابنته – ونِعمَ ما فعل – فلفتت براءتها فى الصورة انتباه المخرج الذى بهر بذكائها ورقتها حين استدعاها لمقابلته، وكان أن أعاد كتابة السيناريو ليزيد من حجم دور الطفلة «أنيسة». 
    لعل أبرز ما يميز أفلام فاتن بعد انتقالها من طور الطفولة والمراهقة- قدمت نحو 10 أفلام فى تلك السن – إلى مرحلة النضج أنها اتكأت على تجسيد شخصية الفتاة المظلومة التى تتعرض لاضطهاد المجتمع، أو خبث المصادفات، وكانت السينما المصرية قد أفرطت فى تقديم الأعمال الميلودرامية الزاعقة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وأهوالها، وما تبعها من غلاء فى الأسعار، حتى يحمد المشاهد ربه ويرضى بوضعه المزرى حين يرى الدموع تنهمر على الشاشة من الفواجع التى يتعرض لها الأبطال، وكانت فاتن حمامة نموذجًا ناصعًا لتجسيد دور البنت الضحية- ضحية مجتمع أو مصادفات أو قدر- فهى تملك جسدًا نحيفًا يوحى بالضعف أمام المصائب والملمات،
    أما ملامح وجهها فتختلط فيه الطيبة بالبراءة، فضلًا على مهارتها فى فنون التقمص، لذا كانت خير مثال للقيام بأدوار البطولة فى أفلام تضج بأحزان ومواجع لا نهاية لها مثل «اليتيمتين/ العقاب/ خلود 1948/ ست البيت/ كل بيت وله راجل/ بيومى أفندى 1949/ ظلمونى الناس/ بابا أمين/ أخلاق للبيع 1950/ أنا الماضى/ وداعًا يا غرامى/ أنا بنت ناس/ ابن النيل/ أشكى لمين/ أسرار الناس 1951/ الأستاذة فاطمة/ المهرج الكبير/ سلوا قلبى/ زمن العجايب/ كاس العذاب/ الزهور الفاتنة/ المنزل رقم 13/ أموال اليتامى/ لحن الخلود 1952/ عائشة/ عبيد المال/ حب فى الظلام/ موعد مع الحياة/ 1953/ قلوب الناس/ آثار فى الرمال/ الملاك الظالم/ دايمًا معاك/ ارحم دموعى/ موعد مع السعادة 1954». 
    لم تغب فاتن حمامة عن «الموجة الجديدة» فى السينما إذا جاز التعبير، ووفرت لها مواهبها اللامحدودة فرصًا واسعة لتمثيل أدوار تنهض على مقاومة الظلم المحلى أو الأجنبى «صراع فى الوادى 1954 ليوسف شاهين»، أو «الله معنا 1955 لأحمد بدرخان»، أو «دعاء الكروان 1959 لبركات»، أو «لا وقت للحب 1963 لصلاح أبوسيف»، أو «الحرام 1965 لبركات» على سبيل المثال. المدهش أن فاتن امتلكت براعة عجيبة فى التنقل بين الطبقات بيسر ودون تكلفة، فمرة نراها فقيرة «القلب له أحكام 1955/ دعاء الكروان/ الحرام»، ومرة فتاة من عائلة بالغة الثراء «صراع فى الوادى/ الله معنا»، وثالثة ابنة الطبقة المتوسطة المكافحة «سيدة القصر 1958/ لا وقت للحب»، وفى كل الحالات لا يمكن لك إلا أن تصدق التفاتاتها أو همساتها أو رعشاتها، سواء كانت فى قصر أو حارة أو حقل!
    فاتن حمامة، ممثلة مصرية ملقبة بسيدة الشاشة العربية. تعتبر من قبل الكثيرين علامة بارزة في السينما العربية حيث عاصرت عقودًا طويلة من تطور السينما المصرية وساهمت بشكل كبير في صياغة صورة جديرة بالاحترام لدور السيدات بصورة عامة في السينما العربية من خلال ..
    الميلاد: ٢٧ مايو، ١٩٣١ (العمر 83)، المنصورة
    الطول: ١٫٥٦ م
    الوالدان: احمد حمامة
    الزوج/الزوجة: عمر الشريف (متزوج ١٩٥٥–١٩٧٤)، عز الدين ذو الفقار (متزوج ١٩٤٧–١٩٥٤)
    الابناء: طارق شريف، نادية ذو الف

إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير