آخر الموضوعات;

السبت، 15 أكتوبر، 2016

سامح شكرى فى لوزان : الحل السياسى فى سوريا يعنى التوقف عن دعم الارهاب

سامح شكرى فى لوزان : الحل السياسى فى سوريا يعنى التوقف عن دعم الارهاب
اجتمع وزراء خارجية عدد من الدول الفاعلة فى اقليم الشرق الاوسط  اليوم السبت 15 اكتوبر 2016، فيما يسمى اللقاء الدولي حول سوريا في لوزان بسويسرا.
وزير الخارجية المصرى سامح شكرى اكد على ان موقف القاهرة معروف ومعلن ويدعم التفاوض السياسى للوصول الى حل،وتثبت الايام صحة الموقف المصرى ولكن هناك من يتحدث عن حل سياسى وفى نفس الوقت يدعم الارهاب ويوفر غطاء سياسى للارهابيين.
وزير خارجية العراق الدكتور ابراهيم الجعفرى قال ان السعودية تأتى الى هذا الاجتماع لايجاد ثغرة يفلت من خلالها الارهابيون فى داعش وجبهة النصر وهو نفس الهدف الامريكى.
اما الدكتور محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايرانى فيعيد الى الاذهان مطالب ايران قبل اربع سنوات من الحرب المفروضة على سوريا عندما طالب بتحديد المعارضة السورية المعتدلة والعصابات المسلحة لكن السعودية وكيانات صغيرة فى المنطقة رفضت بل وزودت المعارضة التى كانت معتدلة بالسلاح فانخرطوا فى ارتكاب جرائم لحساب من يمولهم ويسلحهم.
وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بعد انتهاء الاجتماع، أن المشاركين في اللقاء حول سوريا ناقشوا عدة أفكار مثيرة للاهتمام، وأنهم اتفقوا على مواصلة الاتصالات في أقرب وقت ممكن. وقال لافروف: "توجد عدة أفكار ناقشناها اليوم في هذه الدائرة، التي تمثل دولا ذات نفوذ كبير، بإمكانها التأثير على الوضع، والاتفاق على مواصلة الاتصالات خلال الأيام القليلة القادمة، أملا بالتوصل إلى اتفاقيات معينة من شأنها أن تساهم في تقدم التسوية". 
وأضاف وزير الخارجية الروسي أن المشاركين في اللقاء الدولي حول سوريا دعوا لبدء العملية السياسية في سوريا "في أسرع وقت".
 وقال لافروف: "بالتأكيد دعونا لبدء العملية السياسية دون مماطلة في أسرع وقت".

إرسال تعليق

 
حقوق صورة

تعريب و تطوير